-->
U3F1ZWV6ZTI4MDY0MDY5NDU1X0FjdGl2YXRpb24zMTc5MjcxODc4NDY=

فيروس كورونا في سوريا

/كورونا في سوريا/


منذ أوائل العام الجديد  (2020)بدأ شعب سوريا يعاني من فيروس كورونا الذي إقتحم حياته وهذا الفيروس بقسوته وخطره قض المضاجع ونشر الرعب والهلع وقوض العادات والتقاليد والعلاقات الإجتماعية


 وقضى على كل أنماط الحياة التي كانت سائدة رغم الحرب التي تعيشه البلاد ويبدو أنها تتدحرج نحو الزوال وأوصد أبواب العمل والأمل أمامهم رغم شحها وقطع الأرزاق وأقفل صروح التعليم والثقافة وكل ما يمكن أن يفعله الناس في حياتهم 

فيروس كورونا القاتل بدأ بفرض أنماط حياة وسلوكيات جديدة لم يعتد عليها الشعب السوري ولا يمكن هضمها ولكنها سقطت عليه كالقدر المحتوم وعليه الإعتراف بها دون خوف أو استسلام أو موت مجاني ،
وإذا أردنا التكلم عن الصعوبات التي يواجهها الشعب السوري وذلك بماتعيشه البلاد من حرب إبادة الحجر والبشر في ظل هذا الفيروس فهي كثيرة وأهمها:


الصعوبات التي يواجهها الشعب السوري في ظل كورونا 

إن سوريا تعاني من حرب منذ عام 2011 وإطلاق النار والأسلحة المدمرة أمر يعيق الإلتزام بالمنازل بغض النظر عن المنطقة التي تعاني من القصف 

والأمر الآخر فإن الجهود المبذولة لمنع انتشار الفيروس تتم إعاقتها بسبب النظام الصحي الهش وعدم وجود أي تأمين اجتماعي والمستويات العالية من تحركات السكان والتحديات التي تواجه الحصول على الإمدادات الحيوية 

وذلك بسبب تعطيل القطاع الخاص عن عمله ووقف مصدر العيش وهذا يتناسب عكسآ مع غلاء الأسعار 

يوم بعد يوم نرى أن أسعار السلعات الأساسية يرتفع بشكل لا يكاد يصدق ،عداك عن مستلزمات الغاز والنفط ومشتقاته ،

وإن  حكومة سوريا في مناطق سيطرتها كأنها عمياء صماء لا ترى ولا تسمع ،
إن تطبيق حظر التجوال في سوريا محاولة قد تكون ناجحة نصف على نصف 

وذلك لأن الأفران والمؤسسسات الحكومية مزدحمة بشكل دائم دون وجود أية مبالاة من قبل عامة الشعب فعلى سبيل المثال نرى مئة شخص على دور الخبزبسبب عدم قدرة النظام على تأمين مستلزمات الحياة وفشله المتواصل وان  عشرة منهم فقط يرتدي كمامات ،



الصعوبات المعيشية للسكان 

 لايخفى علينا جميعا أن سوريا تمر بحرب طاحنة تدخلت بها دول كبرى وأصبحت سوريا مسرحا لتجارب الاسلحة على أطفالنا

 وذلك يعني بالدرجة الأولى أن سوريا منهكة أقتصاديا عسكريا صحيا مدنيا

وأوضحت إحصائيات رسمية أن السكان في سوريا قد صنف 80 في المئة منهم تحت خط الفقر ويعني الحجر بسبب فيروس كورنا هو حربا ثانيا صعبة المقاومة لضعف الإمكانيات في شتى مناطق سيطرة القوة إن كان النظام السوري أو المعارضة أو قسد 

/إحصائيات الفيروس في سوريا /

لقد أحاط مجلس الأمن الدولي عبر دائرة تلفزيونية أنه تم الكشف عن عشر إصابات بينها وفاة واحدة للفيروس في سوريا ،

ومجددا أعلنت وزارة الصحة في سوريا  عن تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد الى 25 إصابة ،

ونلاحظ أن هذا العدد طبيعي جدا بالنسبة للخدمات الصحية السورية الهشة للغاية فقط حوالي نصف المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية كانت تعمل بكامل طاقتها حتى نهاية العام الماضي ^2019 ^

حيث صرحت منظمة الصحة العالمية بأن النظام السوري لايروي الحقائق كاملة وهو يصرخ عن رأس جبل من الثلج

من هذا نستنتج أنه غير مستبعد وجود إصابات في فايروس كورونا مخفية تم التستر عليها من قبل النظام السوري في المستشفيات 

 فايروس كورونا في سوريا
خطر فيروس كورونا في سوريا

تخوف السكان في مدينة ادلب 

بسبب إستمرار دخول وخروج السيارات من مناطق سيطرة قسد والنظام السوري واعتبروها جريمة لاتغتفر 

وذلك لأن دخول مصاب واحد الى المنطقة تعني حصول كارثة في المناطق التي تخضع لصيطرة المعارضة السورية

وخاصة أن ادلب الصغيرة الضيقة تعج بالسكان والرعابة الطبية غير كافية على تحمل تبعات فيروس كورنا إن اقتحم تلك المناطق المكتظة بالسكان لاقدر الله 

فستكون كارثة تضاف الى كوارث السوريين وهناك تخوفات كبير من منظمات دولية من انتشار الفيروس 

خاصة أن في ادلب لايوجد إلا جهاز واحد لما يقارب 4 مليون انسان 

 وهناك مطالبات في الشمال المحرر للمنظمات العالمية بتزويد المراكز الصحية بأجهزة الفحص 

اللآزمة وإنشاء مرافق طبية خاصة ودعم الكوادر الطبية الضعيفة التي تبذل كل طاقاتها
 حيث اجتمع وزير الصحة في الحكومة المؤقتة مع المبعوث بيدرسون 

وأعلنوا عن خطة للدعم لكن إلى الأن لم يطبق وحصل تأخيرفي تطبيق الخطة  
حيث كان هناك خطة موضوعة ومبلغ مايقارب 33ونصف مليون دولار لتعزيز النظام الصحي في الشمال المحرر

وأوضحوا بأن سبب التأخير هو ضعف الأنتاج الطبي العالمي 
إلا أن منظمة الصحة العالمية  قدموا الدعم إلى مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة قسد 

وفي الختام أقول.



مع كل هذا العبث والعناء الذي يحكم سوريا فالمواجهة ممكنة من أجل السيطرة على فيروس كورونا والمواجهة تكونبالتعاون المجتمعي والاستجابة لتعليمات وتوجيهات وزارة الصحة من أطباء واختصاصيون وربما تكون هذه التوصيات مألوفة أو غير مألوفة لكن الضرورات تبيح المحظورات ،علينا الانتباه ....فكورونا لآ يعرف كبيرا أو صغيرا لا يعرف عاقلا أو جاهلا  لهذا لآ بد من الاقتداء بقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه ^يأتي على الناس زمان يكون أحسنهم حالاا من كان جالساا في بيته ويأتي على الناس زمان تكون العافية عشرة أجزاء تسع منها في اعتزال الناس وواحدة في الصمت ^
نسأل الله السلامة وحفظ أهلنا في سوريا من كل شر وبلية ورفع البلاء عنا وعنكم

الاسمبريد إلكترونيرسالة